اليمن: اسعار الذهب تؤجل أفراح الشباب

اذهب الى الأسفل

اليمن: اسعار الذهب تؤجل أفراح الشباب

مُساهمة من طرف misslebanon في الثلاثاء مايو 20, 2008 1:44 pm

سبأ نت: تأرجح الذهب بين ارتفاع غير مسبوق لسعر الجرام وانخفاض مفاجئ يشهده السوق اليوم لينعش الركود الذي بدا واضحا في السوق المحلي .
ويبدأ الإقبال المتزايد من قبل النساء والرجال على شراء الحلي والمجوهرات بعد تراجع كبير لعملية الشراء من قبل عشاق المعدن الأصفر الذي زاد سعر الجرام عن ستة ألاف وأربعمائة ريال من أصل أربعة ألاف ريال .

ووفق إستطلاع أجرته الوكالة عبر السوق المحلية لبيع وشراء الذهب وتتبعت عن قرب مخاوف الكثير من عدم استقرار سعر الجرام الذي يجتر ارتفاعه كثير من الألم وينكأ عددا من الجروح بين الشباب أهمها غلاء المهور ،وارتباط الذهب باستقرار حياتهم الأسرية .

الحد الفاصل لتحديد المهر

يقول أحمد عبدالرحمن صاحب محل لبيع الذهب بشارع جمال أن سعر الذهب عالميا شهد أعلى ارتفاع له خلال الشهر الماضي بعد ان كان يزداد سعر الجرام تدريجيا خلال السبعة الأشهر الأخيرة وسبب ذلك الارتفاع الكثير من المخاوف لمن يقبل على شراءه للاستثمار وليس للزينة .
وبالنسبة لحركة البيع يقول احمد أن جميع العاملين يحاولون بيع اكبر كمية ممكنة لكن سعر المجوهرات كانت تفوق طاقة الزبائن وطاقتهم الشرائية أما اليوم فقد انخفض سعر الجرام قليلا نبيع الحبة الجنية بسبعة وثلاثين ألف ريال بعد أن تم بيعها بثمانية وأربعين ألف ريال في الأسابيع الماضية .

مازال عبدالجبار( موظف في إحدى مؤسسات القطاع الخاص ) يندب سوء طالعه فقد سارع بمبلغه الذي تجاوز المليون والنصف ريال لشراء ذهبا باعتباره عملة نقدية يمكن الاستثمار والمتاجرة بها .
وفي ظرف خمسة أيام انخفض سعر الذهب بفارق كبير في السعر ما سبب خلاف كبير بينه وبين أخيه الذي له نصيب من المبلغ .

يقول بالطبع أن مخاوف هدف الشراء تختلف بالنسبة لمن يحاول اقتناء الذهب لاكتنازه ومتاجرته ومن يأمل في تكوين أسرة بسيطة يقف غلاء المعيشة بالإضافة إلى الارتفاع الجنوني لسعر الذهب حاجزا يتسبب في أحيانا كثيرة لتأجيل الفكرة وأحيانا أخرى إلى ترحيلها باعتبار الذهب حد فاصل تدخل في حسابات المهور وتحديدها .

تقول أم صفوان لست أبالغ في الحديث إذا قلت إن قرار دخول قفص الزوجية لأبنائي الأربعة يحددها المستوى الأدنى لسعر الذهب لأن أهل العروس يحددون المهور بعقد مقارنة واضحة وسريعة بارتفاع وأضافت ام صفوان على الرغم من أن أبنائي الأربعة أعمارهم متقاربة إلا أن زواجهم بشكل جماعي أمرا مستحيل لابد تقديم واحد على الأخر إلى أن نجد بديل لشراء الذهب في مناسبات الزواج .

يأمل ابراهيم السنفاني / 33عاما / في انخفاض السعر الجنوني للذهب الذي تسبب خلال الشهري الماضي في تأجيل توقيع عقد زواجه لأن المهر الذي تم الاتفاق عليه قبل ثلاث سنوات أثناء فترة الخطوبة مع أهل عروسه لن يفي بالحد الأدنى لمتطلبات عروس بسيطة لديها أم متسلطة وشروط مجحفة قد تزيح فكرة الزواج من رأس ابراهيم الذي ينتظر بفارغ الصبر انخفاض سعر الجرام كي يتحدد مصير استقراره من عدمه .

ويرى كلا من صدام وسمير وعاصم طلاب التجارة في المستوى الرابع أن قرار زواجهم بعد عدة سنوات من تخرجهم في ظل الإرتفاع الجنوني لأسعار الذهب سيحتم عليهم البحث عن عرائس تفضل لبس الفضة لأن لبس الذهب يسبب تحسس جلدي ويعلق عاصم بالأصح يسبب تحسس في الجيوب.

الذهب البديل

لا تجد العروس سلوى الواسعي حرجا في أن تقتني مجوهرات مطلية طلاء خفيف بمادة الذهب حتى لا يغير الوقت لونها بسهولة لأن ظروفها وظروف عائلة زوجها تحول في شراء ذهب قد يتجاوز سعره السبعمائة ألف ريال ويظل النقص موجود لذلك سارعت سلوى في تحديد عددا من الأسوار والخواتم التي ليس هناك أدنى شك في وصفها بالذهب وأشاعت بين الأهل والأصدقاء أنه ذهبا !!
ويؤكد محمد الموجاني الذي يبيع عددا من الحلي المطلية بالذهب والمصنوعة ايضا من اللول والمرجان الصناعي في محله الصغير بشارع جمال أن الإقبال على شراء هذا النوع من حلي الزينة يخرج الكثير من مأزق شراء الذهب خاصة وأن صياغته وتشكيلاته في الفترة الأخيرة تشبه كثيرا للمجوهرات الحقيقية وأحيانا كثيرة تكون هناك أشياء رقيقة تنم عن دقة الصنع وروعة ذوق الصانع
وقال الموجاني ان محله كان يشكو قلة الزبائن والمرتادين أما اليوم يجد محمد صعوبة في تجهيز طلبات الزبائن وخاصة خلال السنة الأخيرة وهناك كثير من الحلي يستوردها الموجاني والبعض منها صناعة محلية .
وتعجز اليوم فاطمة العماري ( 48عاما ) في شراء ( حبات الجنية الذهبية ) التي تعودت على شراءها منذ خمسة عشر عاما من عائد مهنة الخياطة التي احترفتها فاطمة منذ وقت طويل وكانت السبب الرئيس في تسهيل واستكمال متطلبات زفاف ابنيها .
تقول فاطمة أن شراء الحبة التي لا تتجاوزالثمانية جرام اليوم يؤجل او يلغي حاجيات ضروريات من الصعب التخلي عنها.
وعلقت فاطمة شراء الذهب بغرض اكتنازه للحاجة فكرة تتوارثها كثير من العائلات التي تجد في الذهب عملة نقدية عالمية .
لم يجد حمود الوشلي مخرج من حنق زوجته وبقاءها في بيت أهلها سوى بيع سيارته ليستطيع بثمنها شراء ذهبا لزوجته الذي باعته قبل أربع سنوات مقابل شراءه قطعة أرض وقد اشترط أهل الزوجة أن يعيد حمود قيمة الذهب بوزن الجرام الذي لم يتوقع حمود أن يصل إلى هذا الحد من الارتفاع ورغم علاقة حمود الحميمة بسيارته إلا أنه لم يجد خيار أخر للخروج من المأزق .

أسعار الذهب عالميا

أسعار الذهب تحددها الارتباطات الوثيقة بمتغيرات أسعار البورصات العالمية وارتفاع وانخفاض أسعار العملات العالمية.
وفي هذا الجانب يعتبر الكثير من مالكي محلات الذهب في اليمن أن تراجع سعر العملة المحلية أمام الدولار الأمريكي وغيره من العملات الرئيسية يؤثر سلباً على عملية شراء الذهب لارتباطه بالقيمة الشرائية للدولار الامريكى .

وأكدت التقارير الصادرة عن مجلس الذهب العالمي أن أسباب ارتفاع الذهب في الفترة الأخيرة مرتبط بعدد من العوامل أهمها خوف الكثير من حدوث تضخم في ظل الارتفاع المضطرد لأسعار النفط ما عزز الاعتقاد بأن الذهب هو الملاذ الآمن من حالات التضخم التي بدأت تظهر في عدد من اقتصاديات العالم والانخفاض المستمر لقيمة الدولار الأمريكي الذي تعتمد عليه كثير من الدول في تجارتها من ناحية الشراء إلا أن العملات الذهبية والسبائك تلقى رواجاً كبيراً لدى الكثير من المستثمرين والأفراد .
ويتوقعون أن تصل قيمة (الأونصة) من الذهب مع صعود أسعار النفط وهبوط الدولار أمام اليورو إلى (1000) دولار .. كما أن سعر الدولار الامريكى يجعل الذهب سلعة مغرية للشراء من جانب المتعاملين بعملات أخرى ، لأن الذهب مسعر بالدولار.
وبالرغم من تدني مستوى دخل الفرد في اليمن يرى اقتصاديون أن الاستهلاك المحلي من الذهب مرتفع ومتنامٍ بسبب التقاليد المتعارف عليها لدى المجتمع في اقتناء الذهب .
avatar
misslebanon
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 524
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebcool.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى