السياسة والحرب مصدر إلهام للمطاعم اللبنانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السياسة والحرب مصدر إلهام للمطاعم اللبنانية

مُساهمة من طرف misslebanon في الجمعة يونيو 27, 2008 2:44 pm



GMT 13:30:00 2008 الجمعة 27 يونيو

بيروت: خلف سواتر ترابية، يقضم علي "مسدس ماغنوم 357"، فيما يلتهم صديقه حسين "طائرة بي 52"، : أهلا بكم في مطعم "غانز اند بانز" (سلاح وخبز) العسكري الذي فتح ابوابه حديثا في ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله. لقد باتت الازمة السياسية في لبنان وحرب 2006 ضد اسرائيل والتوتر على الجبهة الداخلية مصدر وحي للمطاعم في بلد غارق في دوامة عنف منذ ثلاث سنوات.
وفي وسط الضاحية ذات الغالبية الشيعية، قرب جامع القائم، يخال المرء انه امام ثكنة عسكرية محصنة عند رؤية "الدشم" ومجموعة من الاسلحة (البلاستيكية) وصور لدبابات ميركافا الاسرائيلية والسقف الذي يذكر بلون اللباس العسكري.
عند المدخل، يستقبلك شعار حربي بكل معنى الكلمة (باللغة الانكليزية) "سندويش واحد ... يمكن ان يقتلك"! ويشرح صاحب المطعم يوسف ابراهيم البالغ من العمر 27 عاما ان "الوجبة الغذائية كبيرة وشهية لدرجة يمكن ان تودي بحياتك!". ومن قائمة الطعام "الهجومية"، يمكن الاختيار بين "تمويه بالدجاج" وروستو "ام 16" او حتى ستيك من طراز "دراغونوف".
ويقول يوسف الذي لديه مطعم آخر في بيروت "اردت ان اقدم فكرة جديدة غير مبتذلة وقد استوحيت نوعا ما من الجو المشحون في البلاد". ويضيف ان "الدول الغربية تتهم منطقتنا بانها مصدرة للارهاب، فقررنا بالتالي ان نسمي الخبز العربي خبزا +ارهابيا+، ولدينا حتى وجبة +ارهابية+ لمن يريد!". اما الاشارة الوحيدة الى حزب الله، فترد في السندويش من نوع "ار بي جي" وهو سندويش شيش طاووق بالخبز ... "المقاوم".
ويقول احد الزبائن على سبيل المزاح "هذا السندويش مقاوم للجوع لانه يشعرك بالشبع!". ويقوم "الشيف العسكري" عامر الذي يعتمر خوذة ويلبس زي الجيش، بتقطيع شرائح الدجاج وقليها، وهو يتصبب عرقا. ويبدو ان هذا الشاب يستمتع بالاقتباس من التعابير العسكرية فيقول ان "المرء يشعر بحر كبير بالقرب من الفرن، الوضع هنا اسوأ من الخنادق". ويقول ممازحا للزبون الذي يتسلم منه "كانون 155"، اي همبرغر من "عيار" 155 غراما من اللحمة "انتبه، سوف ينفجر!".
ويقول حسين البالغ 15 عاما انه يحب كثيرا هذا الطعام الذي لا يختلف كثيرا عن باقي الوجبات السريعة اللبنانية. ويضيف وهو يستمتع باكل "عبوة" من البطاطا المقلية "انا ورفاقي نعشق السلاح، انما ليس للاقتتال في ما بيننا طبعا". قد لا يتحمس بعض الزبائن للذهاب الى الضاحية الجنوبية ليقصدوا المطعم، لا سيما بعد مواجهات ايار/مايو الماضي التي اوقعت 65 قتيلا، ويقول يوسف انه ينوي "فتح فرع اخر في بيروت بل ايضا في بلد خليجي".
اما حاليا، فيمكن للزبائن الاستفادة من خدمة للمنازل "اسرع من الرصاصة"، بحسب ما يرد على قائمة الطعام. وفي مكان آخر من العاصمة اللبنانية، قرب الوسط التجاري، اختار مطعم "لو تاليران" الراقي ان يستخدم في قائمة الطعام كلمات مستمدة مباشرة من الساحة السياسة اللبنانية. ففي هذا المطعم الذي غالبا ما يرتاده سياسيو البلاد، تحول الفريق الحاكم الى "غالبية سلطة عدس اخضر" في مواجهة "معارضة فطيرة بالتفاح والبوظة".
اما حزب الله الذي لم ولن يتخلى عن "كومندوس دجاج بالصويا والزنجبيل" الخاص به، فقد ابرم مع حليفه المسيحي ميشال عون ورقة "تفاهم بين صلصة الفلفل الاخضر ويخنة شرائح بط بالفطر البري". ولا تزال سوريا متهمة من جانب الغالبية بممارسة "وصاية سلطة السلطعون" على البلاد، او على الاقل "تدخل للسلمون المشوي بالطرخون والبرتقال".
وتحوي قائمة الطعام على نحو خمسين طبقا تم تقديمها بهذا الاسلوب "لاضحاك الزبائن" على قول احد اصحاب المطعم بشارة حاجي توما، علما ان الوضع في لبنان لا يدعو كثيرا للابتسام.
avatar
misslebanon
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 524
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebcool.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى