الأسد يراهن على «إيجابيّة الجوّ العام» في المنطقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأسد يراهن على «إيجابيّة الجوّ العام» في المنطقة

مُساهمة من طرف misslebanon في الثلاثاء يوليو 01, 2008 8:28 pm



شدّد الرئيس السوري، بشار الأسد، أمس، على أن «الجوّ العام إيجابي في المنطقة ويجب الاستمرار في إعطاء الدفع للعمليات الإيجابية التي تجري حالياً في المنطقة».
ودعا الرئيس السوري، خلال استقباله وزير الخارجية النروجي يوناس غارستور، إلى «تفعيل الدور الأوروبي، وخصوصاً في ما يتعلق بعملية السلام» في الشرق الأوسط.
ونقلت وكالة الأنباء السوريّة «سانا» عن الأسد تشديده على أهمية «عودة اللحمة بين الفلسطينين»، موضحاً أنه «من الصعب تحقيق أي تقدم إيجابي في الموضوع الفلسطيني من دون عودة الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد».

كما أكد الأسد أهمية «استكمال تنفيذ اتفاق الدوحة بين اللبنانيين والإسراع في تأليف حكومة وحدة وطنية». وقالت الوكالة إن الأسد «جدّد دعم سوريا للعملية السياسية الجارية في العراق»، مشدّداً على أن «هذه العملية يجب أن تشمل جميع فئات الشعب العراقي وتتزامن مع جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من هناك».

ونقلت الوكالة عن الوزير النروجي «إشادته بدور سوريا الإيجابي والجهود التي تبذلها لإيجاد الحلول لمختلف القضايا في منطقة الشرق الأوسط»، معرباً عن دعم بلاده للمفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل بوساطة تركية.

وفي هذا السياق، قال مصدر سياسي إسرائيلي، أمس، إن إسرائيل وسوريا ستجريان جولة مفاوضات ثالثة خلال الأسبوع الحالي، وبعدها بعشرة أيام ستعقد جولة محادثات رابعة.
ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن المصدر قوله إن «الوفدين الإسرائيلي والسوري سينزلان في فندقين في مدينة اسطنبول التركية وستكون المحادثات بينهما عبر دبلوماسيين أتراك». ولم يحدد تاريخ انعقاد الجولة على وجه الدقة.

وأشار المصدر إلى أن سوريا لا توافق في هذه الأثناء على إجراء محادثات مباشرة مع الوفد الإسرائيلي المؤلف من مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي، يورام طوربوفيتش وشالوم ترجمان. وأضاف إن سوريا ستحسم مسألة المحادثات المباشرة خلال الأسابيع المقبلة.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن رئيس وفد المفوضية الأوروبية، روميرو سيبريان أوزيل، الذي يزور إسرائيل، أن جولتي المفاوضات السابقتين بين تل أبيب ودمشق كانتا «جيدتين»، مشيراً إلى وجود مخطط لعقد جولتين إضافيتين. وأعرب عن اعتقاده بأن إسرائيل لا تعارض الدخول في مفاوضات مباشرة مع سوريا، إلا أن الأخيرة تتحفّظ على هذا الأمر. واستبعد المسؤول الأوروبي حصول لقاء ثنائي بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت، والرئيس السوري، بشار الأسد، خلال مؤتمر الاتحاد المتوسطي الذي سيحضره الزعيمان في باريس الأسبوع المقبل.
إلى ذلك، نفى وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، الادعاءات الأميركية بامتلاك سوريا مفاعلاً نوويّاً. وقال إنه «يتمنى لو كان لدى سوريا سلاح نووي تواجه به إسرائيل».

وفي أول تعليق رسمي على زيارة وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية لموقع الكبر المستهدف بالغارة الإسرائيليّة في أيلول الماضي، قال المعلم إن «وزارة الدفاع السورية هي التي تولت أمر هذه الزيارة». وأضاف، للصحافيين بعد لقائه وزير الخارجية النرويجي، إن سوريا لم تكن لتسمح للمفتشين بالزيارة لو كانت تملك هذا البرنامج السري. وأضاف «كمواطن سوري كنت أتمنى لو كان لدى سوريا مثل هذا البرنامج لأن إسرائيل بكل بساطة قطعت أشواطاً في صناعة القنابل الذرية».
avatar
misslebanon
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 524
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebcool.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى