علاقة مصر وحماس .. ما بين المد والجذر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علاقة مصر وحماس .. ما بين المد والجذر

مُساهمة من طرف misslebanon في الجمعة أغسطس 15, 2008 6:01 pm

بعد رفضها فتح المعبر علاقة مصر وحماس .. ما بين المد والجذر نجلاء عبد ربه من غزة: يعتبر الكثير من قادة حماس، الحكومة المصرية كشريك في حصار قطاع غزة، ويذهب بعضهم لإتهامها صراحة بأنها غير مبالية بمعاناة مليون ونصف مليون فلسطيني يعيشون في قطاع غزة، لكن مصر وضمن ظروف داخلية ودولية تتعامل بحذرٍ شديد إزاء الوضع القائم في قطاع غزة، في وقت تريد الحفاظ على الاتفاقيات المبرمة بينها وبين الجانب الإسرائيلي. وتطالب حركة حماس بضرورة فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة على أعتبار أن الحدود عربية خالصة (فلسطين ومصر)، ولا دخل لإسرائيل والعالم بها، في حين وقعت مصر مع السلطة الفلسطينية والإتحاد الأوروبي في العام 2005م، آلية تشغيل معبر رفح ضمن إتفاقية دولية. وهو ما أكده المتحدث الرسمي للخارجية المصرية حسام زكي بإن موقف مصر معروف، فهي تفتح المعبر بين الحين والآخر لتلبية المطالب الإنسانية، من علاج وسفر للطلاب الفلسطينيين، ولكنها لا تفكِّـر في فتح المعبر بصورة دائمة، ما لم يكن هناك وجود مباشر لقوات السلطة الوطنية الفلسطينية على الطرف الآخر من المعبر. وطالما أن هذه القوات غير موجودة، فسيكون من العسير فتح المعبَـر بصورة دائمة. واتهم رئيس تحرير صحيفة فلسطين، الموالية لحركة حماس، الحكومة المصرية بممارسة عقاب جماعي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة وقطع الجسور مع حركة حماس،في تطور جديد للاتهامات والانتقادات المتبادلة بين مسؤولي وسائل إعلام من الجانبين. وقال رئيس التحرير مصطفى الصواف، في مقال له، "يبدو أن الحكومة المصرية تعمل على تقطيع كل الجسور مع حركة حماس ومع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وهي تمارس عقاباً جماعياً ضد الفلسطينيين في القطاع من خلال وسائل عدة". واعتبر أن موقف مصر المتعنت جاء نتيجة رفض حركة حماس للتعاطي مع الشروط والمواقف المصرية في كافة الملفات المطروحة، لافتاً إلى أن "الحكومة المصرية، وتحديدا جهاز المخابرات وبقية الأجهزة الأمنية، لا تحب أن يقول لها أحد "لا" ويريدون من حركة حماس تحديدا ألا تقول "لا" لهذا و"نعم" لذاك". وقال الصواف "حماس لا تقبل أن يفرض عليها أحد وجهة نظره أو أن يأخذ ما يقوله هذا الوزير أو ذاك المسؤول على أنه أمر مسلم به، ويعمل به دون نقاش". واتهم الحكومة المصرية بالضغط على الشعب الفلسطيني وعلى حركة حماس، من أجل الموافقة على أطروحاتها لحل الأزمات العالقة من خلال تعنتها الواضح في معبر رفح وعدم فتحه والسماح بحركة المرور فيه، بدعوى الاتفاقيات الدولية والتفاهمات" وقال:"هذه الاسطوانة المشروخة التي لا تجدي نفعاً". ورغم هذا، فإن متحدثو حركة الرسميون أعتبروا إن العلاقة بين حركة حماس وبين القيادة المصرية هي علاقة إيجابية، وأن الاتصالات بينهما جارية ولم تتوقف. وقال أيمن طه المتحدث بإسم حماس "أن العلاقة بين حركة "حماس" والقيادة المصرية هي علاقة إيجابية ولم تتأثر بتغير الظروف والأحوال، وهي علاقة مبنية كذلك على الثقة والتفاهم والتشاور والاحترام المتبادل. وتحتجز مصر 36 فلسطينياً معظمهم من حركة حماس في حين أفرجت عن 51 آخرين، كانوا جميعهم قد دخلوا الأراضي المصرية أبان هدم الجدار الذي يفضل الأراضي الفلسطينية بالمصرية في 23 يناير الماضي. وتقول حماس إن الأمن المصري يحاول معرفة معلومات حساسة عن حركة حماس من المعتقلين الفلسطينيين في مصر. ونشرت مواقع مقربة من حماس شهادات عدد من المفرج عنهم قالوا أنهم تعرضوا للتعذيب الشديد وبعضهم ذكر أنهم تعرضوا للصعق الكهربائي وسئلوا عن نشاطات لها علاقة بما يقومون به في مواجهة القوات الإسرائيلية وعن أماكن اختباء قادة حماس. ومع هذا فإن سماح القيادة المصرية بتحرك قيادات حركة حماس في قطاع غزة من خلال أراضيها، بل وتدعوهم بين الفينة والأخرى للإجتماع بهم يعكس حرص مصر على التواصل مع كل الأطراف، حتى ولو كانت لديها انتقادات بشأن سُـلوك مُعين من هذا الطّـرف أو ذاك، فالتواصل مع الجميع هو بديهية لمَـن يرغب في التوسّـط بين متنافسين أو متصارعين. ومن الطبيعي أن تكون الدّوافع المصرية في بذل مساعي من أجل التّـهدئة في قطاع غزة وصولا بحل قضية معبر رفح وحالة الإنقسام بين الفلسطينيين، لا تخلو من مصلحة مصرية مُـباشرة. فالانهيار الشامـل في قطاع غزة سيمُـد بتأثيراته داخل مصر سياسيا وأمنيا، كما أن استمرار الوضع القائم من حـصار مـحكـم لا يـمكن قـبوله أو تبريره أمام الرأي العام المصري، كما لا يـمكن قـبول الانقسام الفلسطيني، نظرا لتأثيره السلبي المباشر على القضية الفلسطينية نفسها. إن كان الطفل يعرف الآن أن أمنية حماس الكبيرة هي فتح معبر رفح بصورة منظمة، كونه المنفذ الوحيد لها إلى العالم الخارجي، وهو وحده ضمانة فك الحصار عن شعب قطاع غزة الذي يأكله الجوع والمرض، وبالتالي فإنه من غير المتصور أساسا أن تتخذ حماس أي إجراء أو تقوم بأية خطوات من شأنها مجرد تعكير الأجواء مع مصر. فالمؤكد أن حماس لا يمكن أن تضيف إلى جبهات صراعها جبهة جديدة مع مصر.. فكيف يفكر مقربو وكُتّاب من حماس رؤيتهم بشان معبر رفح وإدارة مصر للأزمة الفلسطينية..!!؟ سؤال تجيب عليه وسائل الإعلام والأرض الغزية.
avatar
misslebanon
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 524
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebcool.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى