عمشيت لم تصدق بعد أن إبنها سليمان سيصبح رئيساً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عمشيت لم تصدق بعد أن إبنها سليمان سيصبح رئيساً

مُساهمة من طرف misslebanon في الأربعاء مايو 21, 2008 5:59 pm

2008 الأربعاء 21 مايو


أعلام وصور وأعراس فرح متواصلة في ساحتها حتى انتخابه الأحد
عمشيت لم تصدق بعد أن إبنها سليمان سيصبح رئيساً

إيلي الحاج من بيروت: بدا المسؤول الأمني ودوداً وهو يصر على تقديم الحلوى إلي بينما كان يبلغني أن منزل قائد الجيش، عفواً فخامة الرئيس العتيد ميشال سليمان في بلدته عمشيت ممنوع تصويره، لكنه ما لبث أن نزل عند إلحاحي بشرطين: صورة واحدة فقط، ومن زاوية معينة حددها لي. عمشيتي طيب يغمره الفرح كبقية أبناء بلدته كباراً وصغاراً بالخبر السعيد الذي وصل بعد منتصف الليل من الدوحة. كانت عمشيت في دوار الإبتهاج وأهلها لم يصدقوا ما جرى بعد . فلشدة ما عاشوا أملاً في رؤية إبن بلدتهم رئيساً للجمهورية ولطول ما انتظروا عبثاً فك تعقيدات الأزمة السياسية كان أصابهم الملل وبدا لهم الأمر أشبه بحلم صعب التحقق. لهذا جاء ابتهاجههم على الطرق وفي الساحة عظيما عبروا عنه بحمل الأعلام ورفعها مع الهتافات، أي هتافات لا يهم : "ما بدنا إلا سليمان رئيس الجمهورية" ردد بعضهم وعلائم الدهشة تمتزج بالفرح على وجوههمً.



إعلاميون
لم يكن العماد سليمان بالطبع في منزله الذي نادراً ما يبيت فيه ممضياً غالب وقته في مقر قيادة الجيش في اليرزة المجاور لمنزله في "بيوت الضباط" . عندما كنت تسأل عن منزل جنرال عادة في عمشيت يسألونك أيهم؟ فهذه البلدة التراثية الجميلة، والممتدة من شاطىء جبيل إلى بداية المرتفعات تزخر تاريخياً بالجنرالات وأحدهم العماد فيكتور خوري كان قائداً للجيش في عهد الرئيس الراحل الياس سركيس، لكن اسم خوري لم يطرح بعد سركيس للرئاسة على جاري العلاقة التي تكاد تصير قاعدة بين قادة الجيش والرئاسة، فبشير الجميّل كان في المرصاد ذلك الزمن للرئاسة والجمهورية. والجيش كان مفككاً مشرذماً لا يقوى على مواجهة أصغر ميليشيا. أما اليوم فاختلف الأمر. وها هي بلاد جبيل وعمشيت قلبها النابض تستعد لسلسلة أعراس يومية إحتفالاً لرئيس من بنيها للمرة الأولى منذ عهد إميل إده قبل الإستقلال.



صور سليمان في كل مكان
منزل العماد سليمان المحاذي لطريق فرعية خلف ساحة عمشيت كما يبدو في الصورة أضيفت إليه غرفة أو أكثر وشرفة ذات أربع قناطر من نمط الحارات القديمة في جبل لبنان المغطاة بالقرميد، وضرب حجره بالرمل فاشتد بياضه . ويبدو على غرار منازل عائلات عمشيت العريقة والذي بلغ غنى بعضها منذ عهد الإمارة الشهابية حد امتلاكها مساحات من الأرض تمتد من مفقش الموج إلى مهاطل الثلج . لكن سليمان ليس من هذه الفئة فعائلته متواضعة مالياً، ومنزله في الواقع كان لأهل زوجته ، وعندما رقي صهرهم إلى رتبة عماد وأصبح قائداً للجيش سكن "بيوت الضباط" في اليرزة. قال حموه وأفراد العائلة لا يليق أن يكون صهرنا قائد الجيش ولا منزل له في بلدته، فرمموا الطبقة الثانية وجمّلوها وانتقلوا إلى العيش في الطبقة الأرضية.




ويضيف أحد القريبين منه الذي روى لي هذه الوقائع ان عم زوجته، وهي نسيبة لسليمان، لم يرزق أولاداً فوزع أملاكه على أبناء أخوته وكان نصيبها خربة مهملة في بلدة لحفد بأعالي جبيل رممها العماد بنحو 30- 40 ألف دولار فأصبحت جميلة جدا. وعندما رشحته قوى 14 آذار/ مارس لرئاسة الجمهورية ارتفعت أسعار الأرض في تلك المنطقة وكانت في الحضيض. كثر من اللبنانيين عشاق المظاهر سيرضي غرورهم الترداد في الصالونات إنهم جيران رئيس الجمهورية. والمهم لن يشعر الرجل بأي حرج في إعلان ما يملك ومن أين له هذا إذا أراد. إنهم "ناس أوادم" يقول القريب من سليمان، مشيراً إلى أن شقيق الجنرال أنطوان، وهو محافظ البقاع بالأصالة وجبل لبنان اشترى أخيراً جهاز تلفزيون بشاشة مسطحة بالتقسيط من أحد المتاجر 200 دولار شهرياً، ولو أراد لكان من موقعه جنى أموالأ طائلة."ناس أوادم".



فرحة بابن البلد
هادىء العماد سليمان. هادىء جداً، يقول عارفوه. ويكفي التطلع إليه ملياً : ليس في عيني هذا الرجل جنون عظمة كالذي سبق، ولا فراغ عيون السمك كالذي سبق أيضاً وراح بطبل وزمر أمام القصر وأفراح عامرة في الشوارع. معتدل ميشال سليمان في كل شيء، كيف سيكون عهده بالبذلة المدنية؟ يقول القريب منه إنه لو كان غيره في قيادة الجيش ( وسمى من يقصد، قائداً سابقاً للجيش) لكان أصدر الأوامر بالتصدي لمسلحي "حزب الله" في بيروت ولكان مسلحو الحزب غلبوا الجيش لأنهم مجهزون بأسلحة وإمكانات أقوى بكثير.



قرب مدخل منزل سليمان
ومن يدري، لربما كانت وحدات الجيش لا تزال حتى الآن يقاتل بعضها بعضاً في أزقة بيروت وشوارعها. بدل ذلك فضل الجنرال – الرئيس أن يبقي الجيش موحدا جاهزاً بكل إمكاناته ليحقق الأمن والإستقرار عند أول فرصة توافق بين الأطراف المتخاصمين. وبهدوئه وحكمته جعل سليمان رجلاً مثل النائب غسان تويني يطالبه بالإقدام على انقلاب عسكري بعدما كان صرّح أنه صوّت ضد تعديل مادة في الدستور تتيح انتخاب قائد الجيش رئيساً. وقد فاجأ حدث التوافق المفاجىء عمشيت التي كانت نزعت صور سليمان بناء على طلبه قبل مدة . طلبه لأن بعض الشبان في المنطقة علقوا صوراً لدى اندلاع معارك نهر البارد بين الجيش وتنظيم "فتح الإسلام" كتبوا عليها "هذا جنرال" فاستاء النائب الجنرال ميشال عون وغضب ووجه اتهامات في مجالسه، وما أن عرف سليمان بالأمر أوعز بإزالة صوره والشعارات. أما اليوم فالوضع يختلف.



لائحة تأييد فردية
كانت عمشيت بدأت تمتلىء بناسها وأبناء الجوار عندما وصلت إليها ورؤساء بلديات قضاء جبيل يعقدون اجتماعا قرروا في نهايتها إقامة إحتفالات متواصلة يتوّج بحفلة كبرى في "ساحة الجيش اللبناني" وسط البلدة. وكان الأولاد يخرجون من مدارسهم ملوحين بالأعلام والكبار يقدمون الحلوى على الطرق والجميع يستعدون لحدث كبير يحل بدءاً من المساء عندما يتجه أهالي قرى وبلدات بأكملها إلى عمشيت للمشاركة في الفرح والتهنئة. يقول العمشيتيون ماذا تتوقعون من العهد الآتي فيردون بجواب واحد تسبقه البسمات "خير، كل الخير" وكانت وسائل الإعلام بآلات نقلها ومصوريها ومراسليها تتمركز في فيء الأعلام والجنود المنتشرون في الساحة يرقبون في النهاية حدثاً سعيداً بعدما تمركزوا طويلاً في ساحات أحزان.
avatar
misslebanon
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 524
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lebcool.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى